الرئيسية / غرائب الطبيعة / انشقاق بحر جيندو في كوريا

انشقاق بحر جيندو في كوريا

يرجع تاريخ جزيرة جيندو إلى عصر ما قبل التاريخ فهي واحدة من ولايات كوريا ال١٤ وهي ثالث أكبر جزيرة في كوريا الجنوبية تقع في مقاطعة چويلا الجنوبية ومتصلة باليابسة بواسطة جسر مزدوج كان يعد أطول وأضيق جسر عند إنشائه .

وكان للجزيرة أسماء عديدة وكانت تمثل ملاذًا للقوات الثائرة أثناء غزو المنغول ، كما أنها تشتهر بسلالة مميزة من الكلاب تعرف ب”الچيندو الكوري” الذي يعد تراثًا وطنيًا ثقافيًا منذ عام ١٩٣٦ .

وقد أدى تميز موقع جزيرة جيندو بالإضافة إلى خليط من العوامل المتنوعة إلى حدوث ظاهرة طبيعية فريدة من نوعها تعرف ب”انشقاق بحر جيندو” .

 

انشقاق البحر في جيندو

تكوّن جزيرة جيندو -بالإضافة إلى مجموعة من الجزر الأخرى الصغيرة من ضمنها جزيرة مودو- منطقة تعرف بإقليم جيندو ،وكل عام في الربيع أو الصيف ينفتح ممر يابس ضيق طوله حوالي ٢ .٩ كم واتساعه ٤٠ م لمدة ساعة تقريبًا في أربعة أيام متتالية بين جزيرة جيندو وجزيرة مودو .

وقد اشتهرت ظاهرة انشقاق البحر في أنحاء العالم عندما أطلق عليها بيير لاندي -سفير كوريا الجنوبية الفرنسي السابق عام ١٩٧٥ – ” أن هذا المشهد يشبه معجزة سيدنا موسى عليه السلام ” في صحيفة فرنسية عندما قارنها بانشقاق البحر الأحمر الموجود في التوراة .

الأسطورة التي دارت حول انشقاق البحر

وفقًا للأستاذ المساعد في علوم الچيولوچيا في جامعة تكساس كيڤان موفيت فإن ظاهرة انشقاق البحر تحدث منذ وقت طويل بدرجة تكفي لنشأة الأساطير والطقوس .

فهناك قصة تروي أنه ذات مرة انتشرت النمور على جزيرة جيندو وبدأت في مهاجمة القرى المحلية ومن ثم فر السكان ، إلا أن هناك امرأة تدعى ببيونغ تركتها عائلتها عن طريق الخطأ عندما فروا .

فصلّت تلك المرأة كل يوم إلى إله المحيط يونغ وانغ إلى أن زارها في أحلامها ذات ليلة وأخبرها أنه سوف يظهر لها في البحر قوس قزح لتعبر منه ، وعندما ذهبت إلى البحر في اليوم التالي انشق البحر كاشفًا عن طريق قزحي وعبرت عائلتها البحر لتقابلها .

 

السبب العلمي وراء الظاهرة

تعد دورة دوران الأرض أو حركات الأرض والقمر التي ينتج عنها وجود مسافات مختلفة بينهما مثالًا على التوافقات المدية والجزرية لأنها تحدث بشكل دوري ، ووفقًا لموفيت أدى خليط من تلك العوامل بالإضافة إلى شكل ومواقع الجزر ومضيق ميونغنيانغ الموجود شرق جيندو إلى نشأة مد وجزر منخفض للغاية وهو سبب الانشقاق السنوي لبحر جيندو .

مهرجان انشقاق بحر جيندو

يجذب مهرجان انشقاق بحر جيندو مئات الآلاف من السياح ليتمتعوا بالمهرجان والطقوس الشعبية ، كما يعقد المهرجان لإحياء ذكري ببيونع التي يقع تمثالها على شاطئ جيندو ، ويقوم العديد من الناس بزيارة جزيرة مودو ويقدمون الإجلال لتمثال عائلتها الموجود هناك .

ويعقد في المهرجان الرقص الكوري التقليدي وأغاني الدفن وأغاني الفلاحين التقليدية وعرض لكلاب الجيندو وألعاب نارية وغيرهم من الأحداث المتنوعة ، كما يبحث الزوار عن المحار والسلطعون وأذن البحر والطحالب البحرية وغيرهم من الأطعمة البحرية .

عن حذيفة احمد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *