غرئب تعود من جديد

«

»

طباعة الخبر

  0 2  

شخص الأطباء إصابته بعمى الألوان في طفولته

ضربة على الرأس تعيد لسبعيني القدرة على تمييز الألوان







أثبت عجوز أمريكي صحة المثل القائل “رب ضارة نافعة” عندما تمكن من استعادة قدرته على تمييز الألوان على إثر تعرضه لضربة شديدة في الرأس بعد تعثره وسقوطه في منزله، بحسب ما أوردت صحيفة دايلي نيوز الأمريكية.

وكان الأطباء شخصوا إصابة ريتشار ريغيز (70 عاماً) في طفولته بعمى الألوان، حيث لم يكن قادراً على رؤية سوى عدد محدود منها، ولم يستطع التفريق طوال تلك السنوات بين لون شعر أولاده وأحفاده كما أن ألوان إشارات المرور كانت متشابهة إلى حد بعيد بالنسبة له.

مواقف محرجة
ويذكر ريغيز أنه تعرض للعديد من المواقف المحرجة، بسبب عدم قدرته على تمييز الألوان حيث ارتدى في إحدى المرات سروالاً، معتقداً أنه أخضر وتبين فيما بعد أن لونه أزرق داكن، واعتاد والداه على أن يعرضا عليه قوس قزح غير أنه لم يكن يلاحظ أي فرق بين ألوانه.

وشكلت الحادثة التي تعرض لها ريغيز قبل أسبوعين نقلة مهمة في حياته، واستفاق بعد الإغمائة التي تسبب بها اصطدام الجانب الأيمن من وجهه على الارض، ليجد نفسه قادراً لى رؤية ألوان لم يكن يعرفها من قبل.

وأكد ريغيز الذي يعمل معلماً للموسيقى أن نظرته للعالم تغيرت بشكل كبير خلال الاسبوعين اللذين أعقبا الحادثة، وأضفت الألوان إليها مزيداً من الجمال والبهجة وأصبح قادراً على التمييز بين ألوان الكثير من الأشياء التي كانت متشابهة بالنسبة له طوال الوقت. zenska viagra, promethazine on line.



وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://oddity-sd.com/?p=685

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *