غرئب تعود من جديد

«

»

طباعة الخبر

  0 6  

نصف موزة قبل النوم تشفي طفل من أرق لازمه لسنوات







استعاد طفل بريطاني قدرته على النوم بعمق بفضل وصفة سحرية بسيطة بتناول نصف موزة يومياً قبل التوجه إلى الفراش، بعد أن عانى لسنوات من الأرق وجرب والداه العديد من العلاجات الكيماوية والنفسية دون جدوى.

وكان أرون هوبكينز ولد قبل موعد ولادته الطبيعية بحوالي 14 شهر، وبقي في المستشفى لأربعة أشهر، كان الأطباء يوقظونه خلالها كل ساعة لإطعامه ليبقى على قيد الحياة.

وبعد خروج أرون من المستشفى عانى من عدم القدرة على النوم لفترات طويلة، وعندما بلغ عامه الأول لم تتجاوز عدد ساعات نومه خلال الليل الأربع ساعات، وفي عمر الثالثة هجره النوم معظم فترات الليل مسبباً تعباً شديد لوالديه.

أرق وكوابيس
وذكرت صحيفة ديلي ميل البريطانية أن أرون كان يستيقظ خلال الليل وهو يصرخ ويشتكي لوالديه من كوابيس مزعجة لوحوش وعناكب ضخمة تلاحقه وتحاول الإمساك به، بالإضافة إلى أنه كان يتجول في البيت طوال الليل فاقداً للرغبة والقدرة على النوم.

وجرب والدا أرون جميع الوسائل التي يمكن أن تساعد طفلهما على النوم بما في ذلك الاستماع إلى الموسيقى وتعريضه للضوء البرتقالي وتغيير ديكور غرفته عدة مرات، بالإضافة إلى أنه أعطي جرعات من مادة الميلاتونين المسؤولة عن تنظيم النوم عند الإنسان.

ولم تفلح أي من تلك الأساليب والعلاجات في حمل الطفل على النوم، إلى أن جاء اليوم الذي حضر فيه والدا أرون ورشة طبية في مستشفى شيفيلد للأطفال ونصحتهما الدكتورة فيكي داوسون بإعطاء طفلهما نصف موزة قبل النوم لعلاج حالة الأرق لديه.

استعادة القدرة على النوم
ومنذ أن حضر الوالدان ورشة العمل في 17 يناير (كانون الثاني) الماضي انتظمت حياة الأسرة بشكل كبير وساعدت الوصفة السحرية أرون على النوم طوال الليل، واستطاع والداه أخيراً أن يحصلا على قسط من الراحة بعد سنوات طويلة من المعاناة.

ويرجح الخبراء أن يكون تماثل الطفل للشفاء من الأرق وقلة النوم يعود إلى احتواء الموز على نسبة عالية من المغنيسيوم والبوتاسيوم التي تساعد على استرخاء العضلات، بالإضافة إلى احتوائه على مادة التربتوفان التي تتحول إلى هرموني السيروتونين والميلاتونين الضروريان لتنظيم عمليات النوم خلال الليل. name of viagra tablets, viagra pa cher.



وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://oddity-sd.com/?p=1022

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *