الرئيسية / القسم الرئيسي / عبادة الفتيات الصغار في نيبال..تقليد ينتهي مع سن البلوغ

عبادة الفتيات الصغار في نيبال..تقليد ينتهي مع سن البلوغ

في واحدة من أغرب طقوس العبادة في العالم، يعكف أفراد إحدى المجتمعات الدينية في نيبال على عبادة الفتيات الصغيرات اللواتي لم يبلغن سن البلوغ، بشرط أن لا تلمس أرجلهن الأرض ولا يمشين عليها.

ويختار الهندوس والبوذيون في نيبال آلهتهم منذ الولادة ويطلقون عليها اسم “كوماري” أو العذراء بلغتهم، وذلك لاعتقادهم بأنها تجسد آلهة القوة عند البوذيين، بحسب ما أوردت صحيفة دايلي ميل البريطانية. 


وحتى تبلغ الفتاة مرتبة الآلهة يجب أن تتبدل حياتها بشكل كامل، فالأمر ليس بهذه السهولة، إذ عليها أن تتخلى عن حياتها الطبيعية، وتمنع من المشي على الأرض وتقتصر حياتها على العيش في المعابد، ولا تستطيع الذهاب إلى المدرسة أو مغادرة المعبد سوى 13 مرة كل عام للصلاة في المناسبات الدينية.


وفي المقابل تتمتع “الكوماري” بالعديد من المميزات، فهي منزهة عن المشي وتمتلك مكانة عالية تميزها عن الآخرين، وتحمل في عربات وعروش على الأكتاف، وهذا يمنعها من تعلم المشي في معظم الأحيان إلى أن تصل إلى سن البلوغ.


إلا أن هذه القدسية لا تستمر مدى الحياة، وتفقد الفتاة درجة الألوهية مع أول حيضة في حياتها، وتعود شخصاً عادياً كبقية أفراد الشعب وذلك بعد طقوس تستمر 12 يوماً تسمى الغوفا.

عن admin

رئيس التحرير والمشرف العام على المرقع وعدد من المواقع الاخرى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *